الخميس , أبريل 25 2019
الرئيسية / مدونة أنا ونحن

مدونة أنا ونحن

في أكتوبر 2010 بدأت الدكتورة سهير في نشر المدونة كتعبير لها ولملاحظاتها وأفكارها، ووجهتها لخريجي برنامج “أنا ونحن”، ولكن سرعان ما تغير توجه المدونة من الخريجين إلى الشعب عامة واصبحت تنشر في عامة المواضيع إلا ما يتصل بالسياسة أو الدين.

وتنقسم المواضيع التي تقدمها المدونة إلى 3 أقسام، فهي إما معلوماتية، أو علمية أو تعليمية، فمثل من المواضيع المعلوماتية هو مدونة “زبالة الصين”  التي توعي القارئ أن المنتجات الصينية التي تغمر السوق المصري وتباع بملاليم هي زبالة صناعة الصين الزائدة عن مخزون الصناعة تغمر بها الصين السوق المحلي فتقتل الصناعة فيه.

ولخلفيتها الطبية تكتب الدكتورة سهير في المواضيع العلمية الطبية وتقدمها بطريقة سهلة يفهمها الجميع، فتشرح التنافر المعرفي وصلته بالقشرة الحزامية الأمامية وبالتفكير والعواطف.

وفي المواضيع التعليمية تتعرض المدونة لموضوع العلاقات العامة وكيف تتحكم هذه في تفكير الناس، فتوضح للقارئ التوصيات الأربع للتواصل مع المدونة: أن يعرف القارئ موضوعه جيدًا، ألا يشخصن المواضيع، ألا يقدم إلا ما هو مثبت، ولايقدم الأقاويل، وأخيرًا أن يكون هدفه هو الإقناع وليس التنفيس عن نفسه. ويخصوص هذه التوصية الأخيرة ترى المدونة أن على القارئ أن يبدأ كتابته بإظهار أنه يفهم ما قدم وأنه يوافق على ما فيه أو بعض مافيه، وهنا فقط يكون له الحق أن يقدم مالا يوافق عليه.

احيانًا يرى القارئ أن المواضيع المقدمة في المدونة أو الطريقة التي تقدم بها تختلف عما تعود عليه، ولكنه عندما يداوم على قراءة المدونة يتعلم أن يرى المواضيع بطريقة مختلفة وهذا ما حدث لقارئ ظهر بعد مدونة “السلفية والستربتيز”، وتابع المدونة منتقدًا إياها في الأول ثم بدأ يظهر تفهم وبعد مدونة “زبالة الصين” كان قد اصبح صديقًا لها.

زيارة مدونة أنا ونحن